قالت: خل بينى وبين ولدي، أدفنه، أيا مبير ثقيف، ما يكفيك أنك قاتله؟ صرخ بها: اسكتي يا امرأة. قالت: لا والله لا أسكت حتى تنزله، فلإن كنت أفسدت دنياه، فقد أفسد عليك دنياك وآخرتك، يا كلب بني أمية. صرخ: اسكتي، اسكتي، صوتك قاتلي.

فزع «الحجاج» من مخدعه، وقد انتفخ وجهه وامتقع، حاول أن يجمع شعث نفسه، ويطرد ذلك الصوت الذي تغلغل في أعماقه حتى كاد يخنقه، ترى من تلكم المرأة؟ وما تريد منه؟

آه يا حجاج آه، كم قتلت لأجل بني أمية، أم من منهم تلك، التي مازالت تجيئك في منامك منذ أيام فتعكره عليك.

لم يفق الحجاج من «أوهامه» إلا على صوت قرع عنيف على الباب، إنه حارسه الخاص، أتاه ليخبره أن أمير المؤمنين «عبد الملك بن مروان» قد أرسل إليه بأوامره، ليتحرك بجيشه إلى الحجاز، وليأتيه برأس «ابن الزبير».

نعم، إنها هي «أسماء»، تلك التي طاردتني في منامي، لا يا أسماء، والله إني لقاتل ولدك، وآتٍ برأسه إلى دمشق، وإن كان ابن الزبير، وإن كان الزبير نفسه، فمازال «يزيد» ينادى باسمه على المنابر حتى مات، وقد قتل ابن رسول الله، وولدك ليس بخير منه، وإن كان حفيد الصديق، وأنا لست بخير من يزيد، إنها جنايتكم آل حجاز، لو أطعتم لسلمتم، ولأن يقال «قاتل ابن الزبير» خير عندي من أن يقال «مغدور بني أمية».

الدم كله واحدٌ بعد أن سال دم حسين!


وليد المهاجرين

بينما كانت تنزع عن نفسها نطاقها وتشقه نصفين، فتحمل في نصف طعام رسول الله صلى الله عليه وسلم وطعام أبيها، وتربط على ثوبها النصف، كان هو في أحشائها ينتظر الإذن بالخروج للنور، شهد معها صعودها الجبل لأيام ثلاثة متتالية، ومن خلفها الغنم تمحو أثرها، وشهد معها موقفها بين نساء الصديق وأبو جهل يصرخ مغضباً فى وجوههن، وكان معها في هجرتها الطويلة إلى حيث اختار رسول الله صلى الله عليه وسلم، إلى حيث اختار الله له وللمسلمين.

كانت رحلتها شاقة، لم يتحمل المكث أكثر من ذاك، وفور أن اشتمت أمه هواء «قباء» بوابة مدينة رسول الله صلى الله عليه وسلم، أعلن أنه حان مقدمه، وواتاها الطلق فوضعته قبل أن تصل إلى أبيها.

خالط دم «عبد الله بن الزبير» دم رسول الله صلى الله عليه وسلم، لما أعطاه بقايا دم له وقد احتجم، فأمره وهو الصبى الصغير أن يهرقه في مكان خفى، فعاد إليه وقد شربه.

خاب مسعى يهود المدينة، وقد أذاعوا أنهم سحروا المسلمين فلا ينجبون بعد اليوم، وكبرت مدينة رسول الله صلى الله عليه وسلم تكبيرة واحدة هزت أرجاءها، حمله رسول الله صلى الله عليه وسلم بين يديه وحنكه بتمرة مضغها له، فكان أول ما ذاق، ريق رسول الله صلى الله عليه وسلم.

زفت البشارة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ومن حوله جمع المسلمين ينتظر، لقد ولد أول مولود للمسلمين، إنه «عبد الله بن الزبير بن العوام» حواري رسول الله وابن عمته، وابن «أسماء بنت أبى بكر الصديق»، وخالته «عائشة» حب رسول الله.

كذا خالط دمه دم رسول الله صلى الله عليه وسلم، لما أعطاه بقايا دم له وقد احتجم، فأمره وهو الصبى الصغير أن يهرقه في مكان خفى، فعاد إليه وقد شربه، وفقال: ليست الأرض أحق به مني، فأعلمه رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه «ويل للناس منه،وويل له من الناس».

شهد «الجابية» مع «عمر»، وروى خطبته بها نصا، وشهد محاولات فتح «القسطنطينية» الأولى، وقاتل على أبوابها، وقاتل في جيش «عبد الله بن أبي السرح» في «أفريقيا» شابا، فقتل ملكها، ووقف يخطب في الناس حتى رمقه أبوه بنظرة فاحصة، فتهدج صوته وتقطر عرقه وهو الفارس المغوار خشية غضب أبيه، فما كان منه إلا أن ضمه وهمس له «ما أشبهك اليوم بجدك الصديق».

خط مصحف «عثمان» بيديه، وعسكر على بابه يوم اجتمع الناس عليه وقاتل حتى أسقطته جراحه، وذاد عن خالته يوم «الجمل»، حتى سقط جريحاً.[1]

هو الصوام القوام، روي في ورعه ما روي، ما كان ليله إلا سجودا وتضرعا، قد وصفت صلاته من حسنها واشتد ورعه حتى اشتهر، فارس مكة، شجاعها ومقدامها، عن قوة عزمه وصرامة حسامه وسحر منطقه روى الرواة، كيف لا وقد كان أول ما نطق بلسانه يوم ينطق الأطفال «السيف».[2]


النجاة من الحرة

ما كان للمدينة أن تصبر على فجور «يزيد بن معاوية» قاتل ولد رسول الله صلى الله عليه وسلم، حتى أعلنت العصيان وشقت عصا الطاعة، فتبعتها جل الحجاز، وما كان يزيد ليصبر عليها، حتى أرسل إليها جيشه فقاتل وقتل، ولم يبق على أحد، حتى ما بقي من صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم.

وفي «مكة» كان ابن الزبير متحصنًا بجند وأتباع، فسار إليه جيش يزيد يطلبه، وفي الطريق مات قائد الجيش «مسلم بن عقبة المري»، فولي أمر الجيش «الحصين بن نمير»، فحاصر ابن الزبير في مكة، لكن ما لبث إلا أن جاءه خبر موت يزيد، فارتد من فوره إلى الشام.[3]

كان يزيد قد عهد لولده «معاوية بن يزيد»، وقبل أن تأخذ له بيعة الحجاز، كانت الحجاز قد بايعت عبد الله بن الزبير ورضيه أهلها ومن بقي من صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم بها، غير أن «عبد الله بن عباس» و«محمد بن الحنفية» لم يبايعاه.[4][5]

دانت لابن الزبير الحجاز والعراق وخراسان واليمن، وبقي من ديار الإسلام مصر والشام فحازهما في غفلة معاوية، فاجتمعت له الخلافة، وأعاد بناء الكعبة على ما كانت عليه بعهد إبراهيم عليه السلام، كما نقلت له خالته، وقتل «المختار بن عبيد الله الثقفي» الذي ادعى النبوة، وكان الناس فى عهده في رخاء.[6]

ثم ما لبث معاوية أن مات، فاجتمع بنو أمية وجمعوا أمرهم على أن يبايعوا نفرًا من بيت مروان، مروان بن الحكم، الذي همّ لاسترداد مصر والشام وترتيب أمر بني أمية واستتباب أحوالهم في الشام ومصر، ثم ولي عبد الملك بن مروان، فجمع أمره على أن يتخلص من الزبيريين، وكان مصعب بن الزبير عامل أخيه على العراق، وكانت هي قوة الزبيريين، فتحرك عبد الملك على رأس جيشه إلى العراق، فلقي مصعب عند نهر (الدجيل) فقاتله حتى قتل مصعب، ودخل عبد الملك الكوفة.[7]


حديثه مع أمه قبيل مقتله

دانت لابن الزبير الحجاز والعراق وخراسان واليمن، وبقي من ديار الإسلام مصر والشام فحازهما في غفلة معاوية، فاجتمعت له الخلافة، وأعاد بناء الكعبة.

من فوره أرسل عبد الملك بالحجاج على رأس جيش من 40 ألف مقاتل[8]، فحاصر مكة خمسة أشهر، وقطع عنها الماء والميرة، فكان أهلوها يشربون ماء زمزم، ونصب 5 مجانيق على الحرم حيث تحصن ابن الزبير.

اشتد الحصار على ابن الزبير ومن معه، وكلمه الناس في أن يطلب الصلح، فقال:

والله لو وجدوكم في جوف الكعبة جميعًا لذبحوكم، والله لا أسألهم صلحا أبدا.
وأعلن الحجاج أنه يؤمن من خرج إليه من أهل مكة، فأخذ الناس يخرجون، حتى خرج إليه ولدا ابن الزبير «حمزة» و«خبيب»، وقل الناس حول ابن الزبير، واشتد عليه الأمر، ودخل عبد الله بن الزبير على أمه فشكا إليها خذلان الناس له، وخروجهم إلى الحجاج حتى أولاده وأهله، وأنه لم يبق معه إلا اليسير، ولم يبق لهم صبر ساعة، والقوم يعطونني ما شئت من الدنيا، فما رأيك‏؟‏
فقالت‏:
‏ يا بني أنت أعلم بنفسك إن كنت تعلم أنك على حق وتدعو إلى حق فاصبر عليه فقد قتل عليه أصحابك، ولا تمكن من رقبتك يلعب بها غلمان بني أمية، وإن كنت تعلم أنك إنما أردت الدنيا فلبئس العبد أنت، أهلكت نفسك وأهلكت من قتل معك، وإن كنت على حق فما وهن الدين وإلى كم خلودكم في الدنيا‏؟‏ القتل أحسن‏.‏
فدنا منها فقبّل رأسها وقال‏:‏
هذا والله رأيي،‏ والله ما ركنت إلى الدنيا ولا أحببت الحياة فيها، وما دعاني إلى الخروج إلا الغضب لله أن تستحل حرمته، ولكنني أحببت أن أعلم رأيك، فزدتني بصيرة مع بصيرتي‏.‏ فانظري يا أماه فإني مقتول في يومي هذا فلا يشتد حزنك، وسلمي لأمر الله، فإن ابنك لم يتعمد إتيان منكر، ولا عمل بفاحشة قط، ولم يَجُرْ في حكم الله، ولم يَغْدُرْ في أمان، ولم يتعمد ظلم مسلم ولا معاهد، ولم يبلغني ظلم عن عامل فرضيته بل أنكرته، ولم يكن عندي آثر من رضى ربي عز وجل‏.‏ اللهم إني لا أقول هذا تزكية لنفسي، اللهم أنت أعلم بي مني ومن غيري، ولكني أقول ذلك تعزية لأمي لتسلو عني‏.‏
فقالت أمه‏:‏
إني لأرجو من الله أن يكون عزائي فيك حسنا، إن تقدمتني أو تقدمتك، ففي نفسي اخرج يا بني حتى أنظر ما يصير إليه أمرك‏.‏
فقال‏:‏
جزاك الله يا أمه خيراً فلا تدعي الدعاء قبل وبعد‏.‏
فقالت‏:‏
لا أدعه أبداً لمن قتل على باطل فلقد قتلت على حق،‏ اللهم ارحم طول ذلك القيام وذلك النحيب والظمأ في هواجر المدينة ومكة، وبره بأبيه وبي، اللهم إني قد سلمته لأمرك فيه ورضيت بما قضيت فقابلني في عبد الله بن الزبير بثواب الصابرين الشاكرين‏.‏

ثم أخذته إليها فاحتضنته لتودعه واعتنقها ليودعها -وكانت قد أضرت في آخر عمرها – فوجدته لابساً درعاً من حديد‏.‏

فقالت‏:‏

يا بني ما هذا لباس من يريد ما نريد من الشهادة ‏!‏‏!‏
فقال‏:‏
يا أماه إنما لبسته لأطيب خاطرك وأسكن قلبك به‏.‏ ‏
فقالت‏:‏
لا يا بني ولكن انزعه فنزعه، وجعل يلبس بقية ثيابه ويتشدد وهي تقول‏:‏ شمر ثيابك، وجعل يتحفظ من أسفل ثيابه لئلا تبدو عورته إذا قتل‏.‏

وجعلت تذكره بأبيه الزبير، وجده أبي بكر الصديق، وجدته صفية بنت عبد المطلب، وخالته عائشة زوج رسول الله صلى الله عليه وسلم، وترجيه القدوم عليهم إذا هو قتل شهيدا.‏[9]

خرج ابن الزبير للحرم ومعه أصحابه، وبات ليلته مصليا، ومع طلوع النهار ضرب الحجاج الكعبة بالمنجنيق، حتى احترق سقفها وما بها من آثار لأنبياء الله، وقاتل عبد الله بن الزبير قتالا مريرا، حتى أردي قتيلا، فأجهز جيش الشام عليه وقطعوا رأسه، فأخذها الحجاج وأمر أن ترسل لعبد الملك، وأن يمر بها في الطريق على أهل المدينة ليروها ويتعظوا، وأمر بجثة ابن الزبير أن تعلق على عمود مثلة.

فكان «عبد الله بن عمر» يمر عليه فيبكيه ويرسل للحجاج في طلب إنزاله، أما أسماء بنت أبى بكر -رضي الله عنها– فكانت قد جاوزت الـ100 وعمي بصرها، دون أن يسقط لها سن أو يخف لها عقل. هنالك دخل الحجاج عليها، فنهرته، وعيرته بمبير ثقيف، وقالت قولتها في وليدها «لا يضر الشاة سلخها بعد ذبحها»، كم شابهت «زينب» حين واجهها يزيد.

رأى الناس الحجاج يخرج من عندها ممتقع الوجه مغضبا، ليجد أمر عبد الملك بأن ينزل جثة ابن الزبير، ففعل، فضمته أسماء إلى صدرها وغسلته وكفنته، واختلف في مكان دفنه، أفي مكة أم نقل للمدينة.

فما لبثت أسماء أن ماتت بعده بأيام، وبقي الحجاج ليقتل بعدهما المزيد، وتشربت الأرض دم ابن الزبير ، كما تشربت دم الحسين، ودانت الدنيا لعبد الملك كما دانت ليزيد، عاش عبد الملك، حفظ الله أمير المؤمنين.

تناست مكة كما تناست كربلاء، أن الحسين سيموت من بعده ألف حسين.

المراجع
  1. جلال الدين،السيوطى.(2012)."تاريخ الخلفاء"،دار المنهاج،جدة، السعودية
  2. طقوش،محمد سهيل.(2011)،"التاريخ الإسلامى الوجيز"،الطبعة الخامسة،دار النفائس، بيروت، لبنان، ص120
  3. محمد بن أحمد بن عثمان الذهبى. "سير أعلام النبلاء"، نسخة مرقمة.
  4. طقوش،محمد سهيل."نفس المصدر"، نفس الصفحة.
  5. السيوطى، جلال الدين عبد الرحمن أبى بكر."نفس المصدر"،ص353
  6. طقوش، محمد سهيل،"نفس المرجع، نفس الصفحة"
  7. السيوطى، جلال الدين عبد الرحمن بن أبى بكر،"نفس المرجع، نفس الصفحة".
  8. ابن كثير، "نفس المرجع".
  9. ابن كثير، "نفس المرجع"