ترددت كثيرًا قبل الشروع في الكتابة عن هذه القصة المؤلمة التي تحل ذكراها رقم ١١٢٢ هذه الأيام، حتى لا أزيد نفسي والقراء غمًّا في العيد، والذي أصبح شعار أكثرنا فيه لسنوات «بأيةِ حالٍ عُدتَ يا عيدُ». لكن لم يهزم ترددي إلا اقتناعي باستحقاقها لتسليط الضوء على ما تكتظُّ به من عِبَرٍ واجبة في كل زمان ومكان.هذه القصة هي حلقة من حلقات سلسلة سرمدية من جنايات الاستبداد والفساد السياسي، والذي كان أول وأشد ما أصاب الأمة الإسلامية منذ ارْتسَمَتْ آثارُها الأولى على صفحة التاريخ، ودفعت – وما تزال وستظل – بسبب إخلاله بالناموس الرباني لإدارة العالم على قواعد العدل والشورى، أثمانًا باهظة من الأرواح والأموال والأعمار والأجيال.دخل طغيان الحكام وبطانتهم من اللصوص، والأفّاقين، وعلماء السلطان، من الباب، فدخل في ذيله الفتن والاضطرابات، والمذاهب المنحرفة في الفكر والسياسة، والغزاة من كل جنسٍ ولون. وخرجت الخيريّة، والوسطية، وأحقية الاستخلاف، بل أصبح الوجود نفسه – مجرد الوجود – وكذلك الهوية، محلَّ نظرٍ وشك.


يوم التروية ٨ ذي الحجة ٣١٧ هـ .

أنا بالله وبالله أنا ……يخلقُ الخلقَ وأُفنيهم أنا

تردَّدَ هذا البيت في أرجاء الحرم المكي بنغمةٍ سادية شاذة، وصوتٍ نشازٍ، مصدره أبو طاهر الجنابي، الثائر الذي دوَّخ الخلافة العباسية لسنين، كان فيها زعيمًا لدولة القرامطة المتمردة، والتي بسطت هيمنتَها الدموية على جنوب العراق – قلب دولة الخلافة العباسية – وأجزاء من إيران، وشرق الجزيرة العربية بشكل شبه كامل. وامتدَّت أذرعها الطويلة تعبث هنا وهناك في الشام ومصر واليمن والحجاز.هذه المرة، أرادت هذه الذراع أن تصفع دين الناس في حرم الله. فكبسَت ضيوف الرحمن في مكة، وأعملت السيف في الآلاف منهم، حتى امتزجت مياه زمزم بدمائهم وأجسادهم الطاهرة، ولم ينسَ المجرمون قبل خروجهم من مكة إلى قواعدهم أن يكسروا قلب خصومهم المسلمين في كل مكان، فجردوا الكعبة من كسوتها، وانتزعوا الحجر الأسود، ولم يُعيدوه إلا بعد ربع قرن، بعد محاولات للافتداء بالمال من أمراء أتراك، ووساطاتٍ من الفاطميين أولاد عمومة القرامطة.حدثت هذه المجزرة المروعة في غيبة – أو الأدق غييوبة – تامة لدولة الخلافة التي كانت بالكاد تسيطر على بغداد وجوارِها، ويتلاعبُ بخُلفائها أمراءُ العسكر الأتراك منذ جلبهم المعتصم، آخر العباسيين الأقوياء قبل قرن من الزمان، وأنشأ لهم سُرَّ من رأي «سامراء» وجعلها قاعدة ملكه. بينما تفرق جسد الدولة القوية الغابرة بين عشرات الحكام والدُّوَيْلات المتناثرة، والمتطاحنة، هنا وهناك. مما هوى بمناعة الأمة إلى الحضيض، وفتح الباب على مصراعيْه أمام جراثيم الغزو الخارجي، وتمدد السرطاناتٍ الداخلية الخبيثة في صميمها.


«كوكتيل» التشيع والشيوعية، والمُزْدُكية والنسوية والداعشية

نقوش معظِّمة لأئمة آل البيت علي والحسن والحسين

يصعب كثيرًا تمثُّل صورة حقيقية موضوعية عن مذهب القرامطة، وذلك لأن معظم المنقول عنهم مصدره خصومهم، خاصة من مؤرخي السنة، وكذلك خصومهم من الشيعة، كما أن ما ارتكبوه من وقائع إجرامية شنيعة وغير مسبوقة كالاعتداءات الهمجية المتكررة على قوافل الحج، وعلى المدن والقرى المعارضة لهم، وبالأخص مذبحة مكة 317 هـ التي نتحدث عنها هنا، وما اعتنقوه من أفكار غريبة وشاذة عن السياق العام لمعظم المسلمين، لم يجعل كل هذا الكثيرين يحرصون على محاولة إنصافهم، وتبيّن دوافعهم لما فعلوا.

يعتبر القرامطة فرقة خاصة من الشيعة الإسماعيلية الباطنية. فهم يناصرون ما يرونه حق آل البيت في إمامة المسلمين دينًا ودنيا. وهم يتفقون مع الشيعة الإثني عشرية «التي تمثل معظم الشيعة الآن في العراق وإيران ولبنان.. » في ترتيب أئمة آل البيت المعصومين حتى الإمام السادس جعفر الصادق «الخمسة الأوائل هم علي والحسن والحسين، وعلي بن الحسين، ومحمد الباقر بن علي بن الحسين»، والذي حدث الاختلاف بعده. فالإثنا عشرية يرون ابنه موسى الكاظم هو الإمام، أما الإسماعيلية فيرونه إسماعيل بن جعفر الصادق، ومنه اشتق اسمهم. ويعتبرون محمد بن إسماعيل بن جعفر الصادق هو المهدي المنتظر، والإمام الغائب، الذي سيظهر مجددًا في آخر الزمان.

وهم من الباطنية، لأنهم اعتمدوا الدعوة السرية لأفكارهم خاصة في البدايات، خوفًا من خصومهم، كما شاع عندهم التأويل الباطني لآيات القرآن، والذي يخرج الكلمات من معانيها ودلالاتها المباشرة، إلى معانٍ بعيدة، كتأويل الصيام بالامتناع عن كشف السر، وتأويل البعث بالاهتداء إلى مذهبهم… إلخ. وساهمت هذه النظرات الباطنية في نفور خصومهم، وتوجسهم المتفاقم من القرامطة، وصعوبة تحديد أبعاد مذهبهم الحقيقية. كما أدت هذه الباطنية إلى استهانتهم بالطقوس الدينية كالصلاة والصوم… إلخ، خاصة الحج الذي كانوا يرونه وثنية، ولعل هذا يفسر ولعَهُم باستهداف قوافل الحجيج ونهبها، حتى اضطر حكام بغداد كثيرًا إلى دفع إتاوات للقرامطة ليسمحوا بعبور الحجاج من الطرق المهمة التي يسيطرون عليها.ظهر القرامطة على مسرح الأحداث في العراق قبل أكثر من نصف قرن من أحداث مكة، عندما جهر بدعوتهم في نواحي الكوفة أحد دعاتهم المشاهير، وهو حمدان بن الأشعث، وشهرته «حمدان قرمط»، اختلف المؤرخون في دلالة «قرمط». يراها البعض إشارة إلى قصر قامة حمدان، ويراها البعض مشتقة من أصول فارسية، وتعني القروي أو الفلاح، ويرجحُ الرأيَ الأخير أن الكثيرين من مناصريها الأوائل من فلاحي وعبيد جنوب العراق الناقمين. فقد استغل دعاة القرامطة تدهور الأحوال الاقتصادية والاجتماعية لفلاحي العراق وفارس، واستئثار الملوك والأمراء وملاك الأراضي بنتاج جهد هؤلاء، وتبرير بعض رجال الدين لهذا التفاوت الجسيم بين طبقات الناس باسم الدين. فكان من صميم دعوتهم إنكار الملكية الفردية، والدعوة لإقامة مجتمع شيوعي يشترك أفراده في كل شيء دون تفاوت، حتى النساء، وفي هذا تأثر واضح بالمذاهب الفارسية القديمة، خاصة المزدكية، التي كانت ترى في أي شكلٍ من الملكية والفردانية – ومنه الزواج – سببًا للخصام والنزاع بين الناس. وإن كان بعض المعاصرين ممن هواهم مع القرامطة يرى أن هذه مبالغات إباحية ألصقها بهم خصومهم للتشنيع عنهم، كما في هذا المقال المنشور على موقع حزب العمال الكردستاني، الذي يرى كذلك في دعوة القرامطة ثورة يسارية مبكرة نبيلة، كانت تدعو للعدالة الاجتماعية، وحقوق المرأة – كان للنساء دور مركزي في مجتمع القرامطة وغزواتهم ودعوتهم – وتحاول التصدي لإسلام السلاطين الظالمين، والإقطاعيين المتغوّلين على حقوق الفقراء. حتى أنه يدعي أن القرامطة كانوا يسلمون على بعضهم بعضًا بكلمة «يا رفيق» الشائعة بين اليساريين والشيوعيين في العصر الحديث!

الحل الأمني.. لا صوت يعلو فوقَ صليل السيوف

لم يحاول خصوم القرامطة القضاء على جذور دعوتهم، بإبطال ذرائعهم من قضايا الحق التي كانوا يبنون عليها باطلهم، كمظلومية آل البيت وشيعتهم، واستئثار القلة بالسلطة ومعظم الثروة، وترك الآلاف المؤلفة من الناس لا يجدون قوت يومهم، وسوء معاملة العبيد، وتفاقم أعدادهم، على عكس ما كانت ترمي إليه مقاصد الشريعة بالتحرير التدريجي لهم، انتهاء بالقضاء التام على هذه الظاهرة المشينة. اكتفى الخصوم خاصة خلافة بغداد بإرسال الجيوش تلو الجيوش، فكانت تنجح حينًا، ويكسرها القرامطة أحيانًا. فلا غرو أن استمرت دولتهم لقرنين من الزمان لغياب المعالجة الجذرية. حتى مضت عليهم سنن الكون، فأغرقت شرعيتَهم بحورُ الدماء البريئة، واعْتوَرَهُم أعداءٌ متباينون، جمعهم صراعاتُ الحرب والسياسة والنفوذ مع هذا العدو المشترك، فهزمهم الفاطميون أبناء عمومة المذهب الإسماعيلي هزيمة منكرة على مشارف القاهرة 363 هـ، وأخذوا منهم دمشق التي احتلوها فترة. واصطدم بهم البويهيون الإثنا عشرية المتغلبون على بغداد، ثم أجهزت عليهم تمامًا في منتصف القرن الخامس الهجري القبائل العربية في الأحساء والمبايعة لخليفة بغداد العباسي، وسلطانه التركي ملكشاه، أقوى حكام السلاجقة السنة الذين أعقبوا البويهيين في التغلب على بغداد وخلافتها.

أين الطير الأبابيل؟ أين الحجارة من سجيل؟

هكذا كان جنود أبي طاهر يتندّرون، بينما يواصلون على قدمٍ وساق الإجهاز على أهل مكة وحُجاجها أثناء مجزرة ٣١٧ هـ المشئومة، خاصة من حاولوا إثناءَهم عن هذا التدنيسِ المُروِّع لحرم الله في أيام الله المباركة، فكان جزاءُ أمير مكة ومعظم عائلته الذبح على أيديهم، عندما حاولوا مقاتلة المعتدين ليعيدوا الحجر الأسود إلى مكانه.لم يكبح حالة النشوة الإلحادية السادية التي غمرت القرامطة في هذا الصباح الغابر، والتي أسْكرتهم حتى شرعوا في محاولة هدم الكعبة، إلا سقوط أحدهم على رأسه صريعًا من فوق الكعبة وهو يحاول أن ينتزع أحجارها. تطيَّرَ القومُ، واعتبروها رسالة باطنية تشير إلى أنهم وصلوا للحد الأقصى المسموح، فقفلوا عائدين بعد 10 أيام إلى قاعدة ملكهم في الأحساء شرق الجزيرة العربية، وبصحبتهم الغنائم والأسرى وما انتزعوه من كسوة الكعبة، وحجرها الأسود.

عابدُ مكة الذي أفحم القرامطة

علي، الحسن، الحسين، الشيعة، القرامطة، الإسماعيلية، الإسلام
( ذكرها ابن كثير في البداية والنهاية،
أحداث عام ٣١٧ هـ ) .. -بتصرف-وقف أحد القرامطة يصيح في بعض العابدين في أحد جوانب الحرم المكي في استهزاء ونشوة
يا حمير ! … ألستم تدعون أن هذا حرمُكُم، وفي قرآنكم ومن دخَلَهُ كانَ آمنا؟
ما لكم لا تنطقون ؟! .. هل أفقدناكم النطق ؟!!
استجمع أحدهم رباطة جأشه، وقال :
اسمع جوابك
قال القرمطي:
قل
قال العابد:
إنما أراد الله سبحانه وتعالى، أن هذا حرمي، فأمِّنوه .. ونحن ما فعلنا ..
فلوى القرمطي عنان فرسه، وانصرف عنهم.