قبل أن يمر شهر واحد على وقف إطلاق النار بين مصر وإسرائيل في 22 أكتوبر/تشرين الأول 1973، شكّلت تل أبيب في 21 نوفمبر/تشرين الثاني 1973 لجنة تحقيق وتقصي حقائق عُرفت باسم «لجنة أجرانات»، نسبة لرئيسها «شيمون أجرانات»، رئيس المحكمة العليا في إسرائيل حينئذ. كانت مهمة اللجنة تحديد المسئولية السياسية عن هزيمة جيش الاحتلال الإسرائيلي في حرب أكتوبر، وقدمت اللجنة تقريرها الذي صدم الإسرائيليين وهز أركان الحكومة، فقدمت رئيسة الحكومة جولدا مائير استقالتها على إثره واختفت عن المسرح السياسي للأبد.

وبالعودة 6 سنوات إلى الوراء، وتحديداً في 29 أغسطس/آب 1967، في مؤتمر القمة العربية بالخرطوم، أو ما عُرف بـمؤتمر اللاءات الثلاثة «لا صلح… لا اعتراف… لا تفاوض»، أي بعد هزيمة يونيو/حزيران 1967 بما يقرب من ثلاثة أشهر، استقبلت الجماهير السودانية الرئيس المصري الراحل جمال عبدالناصر استقبالاً أسطورياً.

يصف «محمود رياض» وزير الخارجية المصري حينئذ هذا الاستقبال –في مذكراته- قائلاً:

بمجرد أن هبطت طائرة عبدالناصر على أرض المطار، اقتحمت الجماهير السودانية كل الحواجز، وتخطوا رجال الأمن وهم يهتفون بحياة عبدالناصر، مطالبين بالثأر من إسرائيل وتحرير الأرض.

ويستدرك رياض قائلاً:

كنت أستقل سيارة خلف عبدالناصر، وخيل لي أن سكان الخرطوم قد خرجوا جميعاً لاستقباله، وسمعت من أحد الوزراء السودانيين أن الخرطوم لم تشهد في تاريخها من قبل مثل هذا الطوفان البشرى الضخم الملتف حول زعيم لم ينحن للهزيمة.[1]

ويضيف: «أعتقد أن هذه أول مرة في التاريخ يتم فيها استقبال قائد مهزوم استقبال الفاتحين». وقد وعبرت عن ذلك مجلة «نيوزويك» الأمريكية، حيث وضعت على غلافها صورة لعبدالناصر وسط موكب الجماهير الهادر مُعلقةً: «مرحباً أيها المهزوم»، وهو تعبير مستوحى من التاريخ الروماني، حيث كانت الجماهير الرومانية تُحيي به القيصر العائد من الحرب بـ«مرحباً أيها المنتصر»، فـناصر الرجل الأول في مصر تسبّب في هزيمة 5 يونية/حزيران 1967، وكان المشير عبدالحكيم عامر أو الرجل الأول بـ«شرطة» كما أُطلق عليه آنذاك هو كبش الفداء.

لذا كان نجيب محفوظ صادقاً عندما قال:

لم يكن عجيباً أن يعبد المصريون فرعون، ولكن العجيب أن فرعون آمن بأنه إله.[2]

استنساخ الستينيات

وبالعودة إلى مقولة الكاتب الصحفي الراحل محمد حسنين هيكل «لا شيء يعلمك السياسة أكثر من التاريخ»، سندرك يقيناً أن هناك العديد من الأنظمة العربية التي تحاول استنساخ الستينيات في العقد الثاني من الألفية الجديدة، بمحاولة إعادة الاعتبار لفكرة «تقديس الحاكم».

وهنا يقول الباحث «شريف يونس»: «إن مظاهرات رفض التنحي كانت حدثاً عفوياً، ولكنه في نفس الوقت ابن التعبئة، وإن كان ثمة تدبير لعب دوراً في الحدث فهو خطاب التنحي نفسه، الذي لعب على هذا التراكم وأجاد توظيفه».[3]

وهذه التعبئة كانت نتيجة تحطيم طويل المدى للحياة السياسية، فالأنظمة العربية تفترض أن السلطة تُنتِّج الوعي وتُشكِّله، وأن السلطة المطلقة هي الأقدر على ذلك. فلقد استدعت الهزيمة وخطاب التنحي ترسبات عمليات تعبئة شاملة حققها الاحتكار المطلق لأدوات إنتاج الأيديولوجيا التي مثلت مرتكزاً أساسياً للنظام.

فمظاهرات التنحي كانت نتيجة أيديولوجية حوّلت الشعب إلى مجرد متفرج وليس مشاركاً أو فاعلاً في الحياة السياسية، يتفرج فقط على البطل… الأب… القائد… المعلم… الزعيم… الملهم… رمز العزة، وغيرها من مفردات العظمة التي أضفاها محمد حسنين هيكل -صاحب خطاب التنحي على عبد الناصر. وهنا يعود ويؤكد الباحث شريف يونس أن «تقديس الزعامة لا يقترن إلا بالقهر السياسي الشامل لأنه يرتبط بدولة تطرح بآلياتها الاستبدادية شخصاً بوصفه رمزاً وبالتالي معبوداً».[4]

ولكن مفهوم كارل ماركس وميشيل فوكو في أن المعرفة أو الوعي منتج سلطوي بات آيلاً للسقوط، إن لم يسقط بالفعل، لأن السلطة لم تعد هي الوحيدة التي تمتلك القدرة على إنتاج الوعي وتشكيله، فمجرد «بوست» أو «تويتة» أو «فيديو» عبر فيسبوك أو تويتر أو يوتيوب، لديه قدرة فائقة على إنتاج المعرفة والوعي بمجرد لمسة على شاشة الهاتف المحمول بعيداً عن سيطرة السلطة، بل وأصبح يمثل تهديداً مرعباً لبقاء السلطة نفسها.

لذا فإن فكرة تقديس الزعامة أصبحت تقف على ساق واحدة وهي القهر السياسي، ولأن الدولة لم تعد الوحيدة القادرة على تشكيل الوعي وإنتاج المعرفة، فقد تلاشت قدرتها على طرح شخص بوصفه رمزاً وبالتالي معبوداً.

فمن يصدق آليات السلطة لتشكيل الوعي وإنتاج المعرفة يقع تحت مقولة جورج أورويل:

الولاء يعني انعدام التفكير، بل انعدام الحاجة للتفكير، الولاء هو عدم الوعي.[5]

ويقول جورج أورويل على لسان بطله «ونستون»:

الحرية هي حرية القول إن اثنين واثنين يساويان أربعة، فإذا سُلم بذلك، سار كل شيء آخر في مساره السليم.[6]

ولكن ماذا لو رأت السلطة أن 2+2= 0 أو 1 أو 5؟

عمى الألوان

يحكي الدكتور لويس عوض أنه كتب مقالاً بعنوان «ملكتان وأميرتان» في الأهرام يوم 18 يوليو/تموز 1975، فعاتبه صديق كريم يُعرف أنه صادق في ثوريته قائلاً: «كيف تدافع عن الأسرة المالكة المُنحلّة! ألا تعرف أن الأميرة فلانة صادقت عضواً في مجلس قيادة الثورة لتخرج بجواهرها من مصر عام 1954!».[7]

أجابه دكتور لويس عوض: أنه سمع شيئاً من هذا القبيل، ومع ذلك فأنا لم أدافع عن الأميرة، إنما عرضت الحال، ثم عجبت لـثورية صديقي الشاب الذي يلوم الأميرة المنحلة على أنها صادقت ثورياً كبيراً ليساعدها على الخروج بجواهرها، ولم يفطن إلى أن المنحل الحقيقي في هذا الأمر كان الثائر الكبير الذي صادق أميرة مقابل مساعدتها على الخروج بجواهرها في فترة كانت قمة النقاء الثوري.

وهنا يؤكد الدكتور لويس عوض أن زاوية الرؤية تصيبنا بعمى الألوان الذي أصاب الشاب الثوري، الذي اتهم الأميرة بالانحلال، بينما كان الضابط الكبير عضو مجلس قيادة الثورة نقياً بريئاً.

إنه العمى الذي لا يجعلنا نرى الحقيقة التي يرويها التاريخ أننا هُزمنا وسنظل نُهزم ما دامت الدولة الحديثة قدّمت بآلياتها شخصاً على أنه البطل المنقذ، والزعيم المُلهِم، لأن الأمر لا يتعلق بصدق أو كذب رئيس أو مدحه أو هجائه على طريقة جرير والفرزدق، فهناك مرحلة في تاريخ أي مجتمع يكون فيها إمّا خاسراً أو فائزاً، حيث يخسر الجميع، أو يفوز الجميع، وليس هناك منطقة وسط. ونحن نخسر وسنظل، ما دام كان كل خطأ، فشل أو تعثر أو وهزيمة هو نتاج مؤامرة، مثلما أن كل حريق هو نتاج ماس كهربائي، وكل حادثة هي نتاج إهمال السائق، لتبقى السلطة معصومة من الزلل والخطأ.

المراجع
  1. محمود رياض، “مذكرات محمود رياض: البحث عن السلام والصراع في الشرق الأوسط”، القاهرة، دار المستقبل العربي، 1992.
  2. نجيب محفوظ، “ثرثرة فوق النيل”، القاهرة، دار الشروق، 1966، ص 18.
  3. شريف يونس، “الزحف المقدس وتشكل عبادة عبد الناصر”، القاهرة، دار ميريت، 2005، ص 14.
  4. المرجع السابق، ص 206.
  5. جوروج أورويل، رواية: 1984، ترجمة: أنور الشامي، الدار البيضاء، المركز الثقافي العربي، 2006، ص 64.
  6. المرجع السابق، ص 95.
  7. لويس عوض، “أقنعة الناصرية السبعة”، القاهرة، مكتبة مدبولي، 1987، ص ص 14-15.

مقالات الرأي والتدوينات لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر هيئة التحرير.