هل وصلت إلى مقديشو؛ إذًا عليك أن تكتب..يمكن لأي منا أن يلاحظ ازدهار نمط جديد من الكتابة، الكتابة عن الذهاب إلى مقديشو لأول مرة، تلك الكتابة التي تعودنا عليها حين يعود أحد أبناء المهجر أو المهاجرين الذين غابوا لعقود عدة عن أرض الوطن، وأيضًا حين يأتي إلى العاصمة أحد من أبناء الأقاليم والأقطار الصومالية الأخرى، الآتون من صوماليلاند مثلي لأول مرة، أو العائدون منها، ومن بقية المناطق الصومالية الممتدة على حدود الأقطار الخمسة، والتي ازدهرت غالبًا أو عاد إليها زخم الحياة بعد النزوح الكبير من مقديشو بداية العقد الأخير من القرن العشرين.تختلف الوجهات التي يقدم منها العائدون إلى المدينة العتيقة، ومثلها تلك التي يقدم منها الآتون الجدد باختلاف حواضر بلاد بني السمالة وحاراتهم في مدن المهجر شرقًا وغربًا، وتبعًا لذاك تختلف تصوراتهم عن المدينة ما ينعكس على كتاباتهم عنها. هذا ما خلق في اعتقادي نوعًا من أدب الرحلات قد نسميه أدب الوصول إلى مقديشو. هذا الأدب متنوع في مضمونه والصورة الذهنية التي يقدمها عن المدينة لكنه واحد في شكله، فغالبًا ما يأتي كتدوين عن الرحلة الأولى للمدينة يسجل فيها ذلك الانبهار الكبير بما رصدته عين الكاتب في الوهلة الأولى، قد يصل الانبهار أحيانًا إلى صدمة تبكي الكثيرين.تسجل دومًا هذه الرحلة بالكتابة، شعرًا أو نثرًا، وقد تأتي بصيغة تدوين مرئي أو تصوير فوتوغرافي. هذه المادة ثرية، ليس فقط من جهة ما يتم تدوينه بل من جهة ما تحويه من تصورات أنتجتها النوستالجيا لزمن منته، أو نتج عن سردية معينة لفريق معين عما آلت إليه أوضاع المدينة التي حشدت الأمة كل طاقاتها لبنائها منتصف القرن الفائت، ووضعت فيه كل أحلامها وتطلعاتها للمستقبل من التقدم والرخاء، قبل أن تنهار أمام ناظريها قبيل انتهاء النصف الأخير من القرن نفسه، لذلك لو واصلنا مد الخيط إلى آخره ودرسنا هذه الحالة الأدبية سنكتشف تصورات الصوماليين عن أنفسهم وعن بعضهم البعض، والتي تتجلى في هذا النمط من الكتابة والأنماط القريبة منه بشكل واضح جدًا.شعور شخص بأهمية تأريخ اللحظة الاستثنائية التي يمر بها يدفع دومًا للتدوين حول الأمر في اعتقادي، فأعمال الكثيرين هي نتاج دافع ذاتي محض، لكن في رأي مما يعزز هذا النمط من الكتابات هو ذاك السؤال الدائم للزائر-مثلي- أو العائد عن ما رآه مختلفًا عن تصوراته السابقة عن المدينة، ذاك البحث الدائم عن الصدمة المُستجدة على المدينة من أهلها وغيرهم، حيث أصبح من المعتاد أن يعبّر أي شخص يأتي إليها لأول مرة أو يعود إليها بعد طول غياب عن الصدمة التي هدمت تصوراته المسبقة عن المدينة والحياة فيها. وربما ما جعل هذا الأمر معتادًا ومنتظرًا هو تكرٌره الكثيف كطقس مقدس عندما تطأ قدما أحدهم تراب حَمَر.قد تختلف تصنيفاتنا لهذه الحالة تبعًا لزاوية نظر الدارس، هذا أمر طبيعي، في رأيي من الممكن جمع أهم خطوط هذه الحالة بالنظر إلى منشئها، أي الخلفية التى ينطلق منها الشخص والتصور الذي يحمله الإنسان حول المدينة وتاريخها ونظرته لعلاقته بها، فهي غالبًا إما نوستالجية تحن إلى صورة معينة للمدينة، أو خيالية تختصر المدينة في صورة معينة.


المجد الضائع

أول هذه الصور التى يمكن تجميعها من الملاحظات هي النمط الذي يبحث عن مجد ضاع في حَمَر (أعرق وأقدم أحياء مقديشو)، يبحث في سرده صاحب هذه الصورة عن رموز دولة كانت قوية يومًا ما، مراكز الحكم سابقًا ومقرات وقواعد الجيش، مرافق كانت تستخدم للاستعراضات العسكرية وغير ذلك مما يذكّر بقوة وسلطة الدولة فى عهد السيادي، (نسبة إلى محمد سياد بري الحاكم العسكري للصومال في السبعينيات والثمانينيات). هذا ما تعنيه مقديشو وصورتها لقطاع كبير من الشعب، فلا وجود للمدينة من غير صورة سياد ببزته العسكرية الأنيقة، متأبطًا عصاه الشهيرة وهو متوجه للجماهير بملامحه وإيحاءاته التي توحي بالقوة والسيطرة، أو مرتجلًا وسط المسؤولين آمرًا وناهيًا ومتحكمًا بالمشهد بأبهى تجليات الملك العضوض.


الجريمة

عكس أصحاب التصور الأول الذين لا يعرفون غير مقديشو الخاضعة للحكم العسكري هناك قطاع آخر لا يعرف عن المدينة وتاريخها إلا من خلال نافذة المظالم والمجازر، ترتبط ذاكرته بصورة ضحايا الديكتاتور فتراه مولعًا بالسجون ومراكز تنفيذ أحكام الإعدام المسيسة فى عهد أكتوبر، عاتبًا على أهل المدينة عدم اهتمامهم أو ربما معرفتهم بأماكن تلك الذاكرة. فلا توجد مقديشو بالنسبة لهؤلاء من غير جلاديها وهم ينهشون لحم ضحاياهم ويدفنونهم بالمقابر الجماعية، ما عدا ذلك غير ذي أهمية أصلًا، فهذه الصورة تكفي لتعريف مدينة كهذه.


الجهنم

إلى جانب إحدى تلك الصورتين يحمل الكثيرون من العائدين إلى المدينة وزوارها صورة جهنمية عنها، خصوصًا من عاش منهم في مناطق تمتعت بالاستقرار في ربع القرن الأخير، داخل حدود الجمهورية الصومالية أو دول القرن الإفريقي أو كان غائبًا بالكلية عن البلاد وعاش في عالم الهجرة والشتات.هذه المدينة كانت ولعقود، شماعة تخوف بها الجماهير، ونقيضًا تبرر به كل إدارة وجودها، ودليلًا على فعاليتها بما أنها تفادت الحالة المقديشاوية. بمعنى آخر خضع هؤلاء للسردية التي استثمرت تحويل حالة الحروب المتتالية والمجازر الفظيعة التي عاشتها المدينة في الفترات المختلفة كصورة دائمة وأبدية للمدينة لتبرير مشروع سياسي معين، أو دفاع عن النظام السابق بحجة أنه كان ينتهج القمع لإحكام السيطرة على الوحوش التي خرجت من أوكارها بعد سقوطه. فمقديشو كانت مدينة جميلة وديعة تحت حكم العسكر تم هدمها وتخريبها وتحويلها إلى جهنم، أو كانت مقصلة نظامية للحكم العسكرى انهارت فأصبحت جحيمًا يوميًا، فلا شيء آدمي فيها منذ تلك اللحظة.


حمر الغياب

على عكس هذه التصورات والسرديات التي تدور حول عهد الدولة ما بعد الاستعمارية يوجد قطاع لا بأس به يحمل تصورًا تاريخيًا عن الحمر الكوسموبوليتية، حمر زمن المستعمر وما قبل المستعمر، حين كانت تجمع في أزقتها أعراقًا مختلفة أتى أفرادها مهاجرين من بلادهم، أو للتجارة أو لتوطيد العلاقات الدبلوماسية مع سلطنات المدينة، ثم استوطنت وسكنت بها، وربما أيضًا يحن هؤلاء إلى وجوه من جاء مع حملات الاستيطان الإيطالي الفاشي الاستعماري وتأثيره على ديمغرافية المدينة مع محدودية الحملات ومقاومة الشعب لها. يمتد الحنين شيئًا فشيئًا إلى حياة طبقة النخبة الأرستقراطية ما بعد الاستقلال، إلى فنادق من طراز عروبو ومرافق كالمسرح الوطني وما يتعلق بتلك الحياة المرفهة للأقلية من أبناء قيادات العسكرية ورجال الأعمال.يجمع بين هذه الصور ذات الخلفيات والمضامين المختلفة عن حمر اختزال المدينة في صورة واحدة موحدة بل جزء من صورة ضمن الصور التي مرت بها المدينة خلال عقود من عمرها، ومن ثم الإصرار على رؤية المدنية من خلالها وإسقاط جميع المشاهد الأخرى. جزئية الصورة ليس الجامع الوحيد بل يجمع كثيرًا منها تصور أن الحروب ما كانت إلا لنفي فئة معينة -بحسب انتماء الشخص- من تلك الحالة المتخيلة والتي يحن إليها كل فريق جماعيًا بمفرده، يختلف فقط عن هذا من يحمل صورة الجلاد عن تاريخ المدينة.تلك المشاهد الجزئية المنفصمة مما سبقها أو لحقها والمستقطعة من محيطها وزمانها سلبية كانت أو إيجابية خلقت لدى حامليها مدينة خيالية تشبه عوالم الأفلام الكرتون أكثر من أي شيء آخر، فالمدينة إما فردوس خربها الرعاة أو جنة سلبت من سادتها أو عذاب انتهى بالمآسي، وبعدها يتحول المشهد إلى جدار صلب ملون بالأحمر القاتم لا يزال قائما تحت جنح الظلام حتى يوم الناس هذا.يمتد هذا المشهد الأخير إلى أن تطأ قدما أحدهم مقديشو لأول مرة، أو يعود إليها من جديد، فيصدم بالحياة فيها على عكس كل ما كان يخيل إليه مفعمة بالتفاصيل ومغرقة في العادية كأية مدينة صومالية أخرى باختلافات بسيطة ونسبية، فلا يتمكن من مقاومة التعبير عن صدمته، كيف له أن يقاوم.جزء من هذا يأتي من رمزية المدينة وكثافة مشهديتها، ففيها غرس شجرة الحرية الشعب كان في خندق الدفاع لقرون، منذ أن بدأ سيل المستعمر يتدفق من مرتفعات الأخدود الأفريقي من جهة ومن السواحل من جهة أخرى مدجّجًا بعدته العسكرية، كأول عاصمة موحدة للأمة، اجتمعت أفئدة عليها سواء من من تمتع باستقلاله السياسي أو بقي تحت حكم الغير، وفيها أيضًا تستوطن الذاكرة السياسية والمعرفية والعسكرية والفنية والأدبية لهذه الشعب، فكانت في الحقيقة اختزالًا للأمة في عقود تلت سنة الستين المباركة، تبدأ منها القصائد وتنتهي إليها الأغانى. وكذلك كانت مأوى لأبشع النظم الديكتاتورية ومقرًا لقمعه وشاهدًا أخيرًا على الدولة ومكان سقوطها. فرمزية مقديشو تتجاوز كونها العاصمة إلى كونها صورة مكثفة للأمة من الاستقلال إلى الانهيار. هذا ما يجعلها أيضًا محل تقاطع ومفترق طرق السرديات الصومالية اليوم.إلى جانب ذلك تجتمع خيوط هذه الصور أيضًا في نقطة خطيرة لكنها مركزية في كل الأطروحات تقريبًا مع قلة من يصرح بها، وهي استبطان فكرة الاستثنائية المقديشاوية، تحضر المدينة في هذه الصور كحالة خاصة منقطعة عن محيطها تنتج أزماتها بل وتصدرها إلى المناطق الأخرى، ثم يذهب البعض بعيدًا للحديث عن اختلافات ثقافية جوهرية بين المدينة والمناطق الصومالية الأخرى، منتهين إلى اعتبار الأزمة والفوضى حالة مقديشاوية عادية.هذه الفرضية تتجاوز كل آليات التحليل العلمية للإشكاليات السياسية والاجتماعية بخفة دم وشيء من التذاكي، والأخطر من هذا هو تناسي معتنقي هذه السردية للعلاقات البنيوية بين الأزمات التي تعاني منها العاصمة وطبيعة النظام السياسي للبلد. فالفشل الأمني وغياب مؤسسات الدولة أو عدم تمكنها من ترسيخ أقدامها في أرض الواقع واستعادة دورها، والفلتان المالي والسياسي الذي يبقي النظام هشًّا لعقود هو نتيجة حتمية لغياب الاستقرار السياسي والمؤسسات، وليس وليد مشكلة تختص بها ثقافة مدينة أو عادات منطقة في البلد حتى لو كانت العاصمة ذاتها.أما المدينة، وهي فى حالة سكونها المعتاد يبدو أنها لا تعبأ بتجاذب السرديات المجتزَأة من صورها وتناحر الروايات عنها وحولها، واختلاف التصورات عنها بين أهلها وأبناء وطنها وبني قومها، بل وتناقضها في أغلب الأحيان، فهي مشغولة بيومياتها المريرة، تشتكي من زحمة شوارعها القليلة أصلًا، والمحاصرة بالأحجار الإسمنتية من كل المداخل، تعانى من نقاط التفتيش، من الأوامر المتضاربة لضباط توقفت عقليتهم في عام تسعين ولا يزالون يبحثون عن نشوة التحكم بمصير الناس وحياتهم، والتوترات التي تخلقها خلافات اصطفافات النخبة السياسية الصغيرة والمسكونة في أغلبها بداء جنون العظمة.وأكثر من أي شيء آخر تعاني المدينة من البلاغات الكاذبة التي تشل الحياة في شارع مكة المكرمة وإخوانه من الشوارع التي تحمل أسماء ملفتة مثل لينين وليبيريا، ومن الرصاص الطائش وحرائق البكاره، السوق الشعبي الأكبر بشرق أفريقيا كما يوصف والكتاب المفتوح لتاريخ أزمات وحروب حَمَرمنذ تدفق مسلحي الجبهات المعارضة لحكم سياد بري صبيحة الأحد ثلاثين من ديسمبر/ كانون الأول عام 1990، أما التفجيرات والعمليات الانتحارية المصممة لحصد أكبر قدر ممكن من أرواح الأبرياء وشل الحياة، مع عمق الألم الذي تحدثه في النفوس، فقد فقدت قيمتها وأصبحت عملًا عدميًا من الناحية الاستراتيجية والسياسية، بعد أن تحول إلى فشل متكرر بفعل صمود شعب لم يجد بحوزته غير الصمود والصمود فقط ومواصلة الحياة بعد كل جريمة، كما أن شيئًا لم يحدث، فلا حياة تنشل ولا ذعر يصيب الشعب ولا تأثير ينال من مسير الحياة السياسية اليومية للنظام السياسي.قد يعتقد البعض أن من فقد قيمته فى مقديشو هي حياة الإنسان لكن الحقيقة عكس ذلك، فالتمسك بالحياة قيمة حقيقية هنا، وهو ما أنتج هذه الحال، إذ يبدو أن أهل المدينة اختاروا مواصلة معركة الحياة بكل عنفوان كلما أُخذ جمع من الشهداء إلى مثواهم الأخير، معلنين استمرار المقاومة من خلال ممارسة الحياة لا بالهروب عنها، كفارس نذر على نفسه أن لا يُفرح عدوه بدمعة من عينيه.تنجح الزيارة الأولى دومًا في هدم الجدار الصلب الملون بالأحمر القاتم، لكنها تفشل في إعادة تشكيل الصورة بشكل صحيح، فحتى بعد أن تصل إليها ستبقى مقديشو ذلك الشيء الغامض الذي يهرب من محاولاتها بالإمساك به من كل الجوانب، بصمت تنجح في إدهاشنا كل مرة توغلنا في أحيائها القديمة وحاراتها الجديدة، ولعل ما تعلمنا أكثر من أي شيء آخر هو الإيمان بالغد وبقدرته على مسح آثار الأمس والثقة بما يتبقى دومًا والعلاج بالتقادم.

مقالات الرأي والتدوينات لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر هيئة التحرير.