السماء جميلة للغاية، جميلة بمكوناتها المتلألئة والكثيفة، غير المرئية في التلوث الضوئي. مكان فسيح جميل يبهرك بمكوناته كلما تأملته وأمعنت النظر فيه، سواءً كانت مكونات طبيعية مثل النجوم والكواكب، أو مكونات صناعية وضعها البشر هناك؛ مثل الأقمار الصناعية التي تصنع جزءًا كبيرًا من عالمنا التقني المتحضر، ونجمتها الصناعية المميزة محطة الفضاء الدولية.

بالطبع لن نتحدث عن مكونات المحطة أو ما تحويه من معامل وتجارب علمية تجري في الأعلى، فقد سبق أن تحدثنا عن ذلك من خلال هذا المقال:طب وفيزياء وبيئة: أهم التجارب العلمية في الفضاء

لكننا سنتحدث عن المحطة من منظور آخر لن نضطر فيه إلى السفر هناك والتجوال فيها، بل سيكون الأمر أكثر جمالًا، لأننا سنرصدها في موضعها كما تبدو لنا بالعين المجردة؛نجمة ساطعة مضيئة تسير بثبات في سماء صافية، فهل سبق أن رصدتها أو شاهدتها يومًا ما؟ هل تعرف أنه يمكنك رصدها ورؤيتها بالفعل أصلًا؟


في الأفق

تقع محطة الفضاء الدولية على ارتفاع 400 كم من الأرض، تدور عدة مرات حول الأرض خلال اليوم. عادة ما تستغرق 90 دقيقة لتكمل دورة كاملة حول الأرض، لذا يمكنك مشاهدتها عدة مرات إذا تمكنت من العثور عليها في موضعها وساعتها الصحيحة، ستظهر بهذا الشكل:

الجزء الأهم قبل التعرف على طرق رصد المحطة أو معرفة موعد اقترابها في سمائك، يجب أن تعرف أولًا كيف تبحث في السماء ليس عن الاتجاهات الصحيحة فحسب، بل تحديد مقدار الدرجات في كل اتجاه أيضًا.

شاهد هذا الفيديو لمعرفة الاتجاهات:

يمكنك البدء في تحديد جهة الشمال، أو اتجاه غروب الشمس حيث يقع اتجاه الغرب. لذا إذا كانت المحطة ستظهر في اتجاه الغرب شمالًا أو جنوبًا ستتمكن من ملاحظتها بسهولة. لكن كيف تجد الدرجات بشكل صحيح؟

حسنًا، الأمر بسيط جدًا، تذكر دائمًا أن الدرجة 90 تقع فوق رأسك مباشرة. لذلك ستظهر المحطة بين الأفق في الاتجاه الغربي والدرجة 90 إذا كان موضعها أقل من 90 درجة. فإذا كانت المحطة ستظهر عند 10 درجات في اتجاه الشمال الغربي، يمكنك ببساطة تحديد الاتجاه أولًا، ثم مراقبة المنطقة الواقعة بين النقطة الواقعة مباشرة فوق رأسك، والأفق الغربي. ستجد نجمة ساطعة للغاية تتحرك في المنطقة المحددة.

يمكنك استخدام يديك كمقياس للدرجات أيضًا. فلتقبض يدك اليسرى الآن. حسنًا، تمثل المسافة من أول إصبع لآخر إصبع في هذه القبضة 10 درجات. أفلت الآن إصبعك الخنصر، هذا الإصبع وحده يمثل درجة واحدة. اقبض يديك ثانية ثم أفلت 3 أصابع (البنصر، الوسطى، السبابة)، المسافة الأفقية لهؤلاء الثلاثة تمثل 5 درجات. اقبض يديك ثانية ثم أفلت السبابة والخنصر، هل ترى المسافة الواقعة بين الإصبعين المحررين؟ تمثل هذه المسافة 15 درجة. المقياس الأخير للدرجات؛ اقبض يديك ثم أفلت الخنصر والإبهام. المسافة الواقعة بينهما تمثل 25 درجة.

يقيس الفلكيون سماء الليل بالدرجات القوسية وليس بالسنتيمترات أو الأمتار، فسماء الليل بالنسبة لراصد على الأرض هي كرة ضخمة…

Gepostet von ‎السماء الليلة – Sky Tonight‎ am Montag, 15. Mai 2017

الترقب

إذا كنت من هواة الفلك، فبالبطع لن يكفيك رصد مرور محطة الفضاء الدولية في سمائك فحسب، بل ترقب قدومها أيضًا.تبدأ المحطة رحلتها من الجزء الغربي من السماء، لكن ليس من نفس النقطة كل مرة، حيث يمكن أن تكون منخفضة في الأفق أو على درجة أعلى.

كما يمكنك رؤيتها في الصباح وليس في سماء الليل فقط، وذلك بسبب أن كلاً من المحطة الفضائية الدولية والشمس في وضع مثالي لانعكاس الضوء من الشمس عليها. أيضًا لا يمكنك رؤيتها بوضوح في منتصف النهار لأن الشمس تكون ساطعة للغاية فتضيع هذه النجمة اللامعة في الضوء، ولا يمكنك رؤيتها منتصف الليل حيث تحجب في ظل الأرض. يمكنك الآن ترقب وصولها من خلال هذه الطرق:-

1. موقع n2yo لمراقبة الأقمار الصناعية

يتميز الموقع برصده لآلاف الأقمار الصناعية بجانب محطة الفضاء الدولية. يوفر الموقع معلومات رئيسية عن عدد الأقمار التي يمكنك رصدها في يوم وشهر محددين (تجدها في أعلى الموقع)، كما يوفر بثًا مباشرًا لتتبع المحطة الدولية، ومعلومات عن آخر الأقمار التي أطلقت حديثًا.

2. تنبيهات البريد الإلكتروني والهاتف

نعم يمكنك تلقي تنبيهات بمواعيد وصول محطة الفضاء الدولية إلى منطقتك من خلال موقع «Spot The Station». تبدأ الرحلة بتسجيل الدخول إلى الموقع، وتحديد موقعك (المنطقة التي تقطن فيها)، ثم ستجد العديد من الخيارات المميزة؛ مثل حرية الاختيار في طريقة وصول التنبيه سواء عبر البريد الإلكتروني أو الهاتف، أو وصول تنبيهات بوصول المحطة بالقرب من سمائك ليلًا أم نهارًا أم في كلا الفترتين.

بعد تحديد الخيارات السابقة، سيوفر الموقع جدولًا خاصًا بمواعيد اقتراب المحطة على مدار الأيام القادمة في المنطقة التي حددتها، حيث يتضمن الجدول اليوم والتاريخ، واتجاه ظهورها، وقوة أو شدة الظهور التي ستراها بها. سيبدو الجدول بهذه الكيفية:

محطة الفضاء الدولية, فضاء, ناسا, رصد, سماء الليل
جدول ظهور محطة الفضاء الدولية في سماء القاهرة خلال الأيام القليلة القادمة 2019

يوفر الموقع نفسه ميزة أكثر روعة، وهي تتبع مسار المحطة مباشرة أثناء تحركها من خلال خاصية «Live Space Station Tracking Map»، سيظهر المسار بهذه الكيفية (الصورة أدناه)، حيث يتضمن موقعها بدقة، وسرعتها. يمكنك من خلال هذه الخاصية ليس تتبع المسار فحسب، بل انتظار وصولها في سمائك، وكأنك تنتظر صديقًا على وشك الوصول.

تتبع مسار محطة الفضاء الدولية مباشرة

3. جوجل (Google Earth)

يوفر «جوجل إيرث» خرائط ومعلومات جغرافية عن مواقع بالغة الدقة في الكوكب، بالإضافة لذلك يوفر خاصية «زيارة محطة الفضاء الدولية – Visit the International Space Station»، حيث يمكنك التعرف على أجزاء المحطة وموضع وجودها تفصيليًا.

4. تطبيقات الهواتف الذكية

محطة الفضاء الدولية, فضاء, ناسا, رصد, سماء الليل
محطة الفضاء الدولية, فضاء, ناسا, رصد, سماء الليل

إذا كنت من هواة رصد محطة الفضاء الدولية في سماء الليل، فليس هناك أروع من أن تحمل مواعيد مرورها في يديك طوال الوقت، حيث توفر تطبيقات عديدة خاصية تتبعها لحظيًا. أشهر هذه التطبيقات هو «ISS Detector Satellite Tracker»، والذي يمكنك الحصول عليه من متجر جوجل العادي، وتحميله على هاتفك بسهولة وبدء العمل.

محطة الفضاء الدولية, فضاء, ناسا, رصد, سماء الليل
تطبيق «Satellite Tracker by Star Walk» لتتبع مسار محطة الفضاء الدولية

كما يتوفر التطبيق الرائع الآخر «Satellite Tracker by Star Walk» (في الصورة أعلاه)، والذي يتميز بجودة الصورة، وخيارات متعددة لتتبع مسار المحطة، حيث تظهر كنقطة بيضاء تدور بثبات حول الأرض. ثم الخيار الآخر وهو صورة ثلاثية الأبعاد للمحطة، تتيح لك تفحص أجزائها من الخارج بسهولة ووضوح، ثم الخيار الثالث والأهم، وهو موضوع ظهورها بين النجوم في سماء الليل.

محطة الفضاء الدولية, ناسا, فضاء, تطبيقات فلكية
تطبيق heavens above

يتوفر أيضًا موقع Heavens-Above الإلكتروني، والذي يساعدك على ترقب ومعرفة موضع محطة الفضاء الدولية في سمائك، وكذلك معرفة أماكن مئات الأقمار الصناعية التي تدور حول الأرض، دون الحاجة إلى استخدام أجهزة بصرية مثل النظارات البصرية أو التلسكوبات.

يتوفر للموقع تطيبق رائع يحمل اسم «Heavens-Above» يمكنك تحميله على هاتفك، والذي يوفر لك ميزات كثيرة مثل مراقبة محطة الفضاء الدولية والأقمار الصناعية يوميًا، ومعرفة مواضع الكوكبات النجمية وأشهر النجوم على خريطة السماء التي يوفرها.

وفي الختام، نوصي دائمًا في الرصد أن تختار الأوقات التي تكون فيها السماء صافية، خالية من الغيوم والتلوث الضوئي حتى تستطيع النظر للأعلى.