محمد علاء

شيءٌ ما يدفعك لكرة القدم، يُجبرك على أن تُنظم أوقات حياتك بما يتناسب مع متابعة أحداثها، أن تؤجل أي أمر يتعارض مع تتبع أثرها، مهما كان طارئ. أنا أحد هؤلاء الذين كرَّسوا حياتهم من أجل البحث عن ذلك الشيء.

0
مقالة
0
قراءات

أزمة «كورونا»: كيف تشرح اشتياقك لكرة القدم؟

بعد انتشار الكورونا في العالم، كيف يمكن احتمال العالم بدون كرة القدم؟ وكيف يتعامل مشجعيها مع مخاوفهم؟

هل يكون «صلاح» هو ضحية الاحتفال بلقب الدوري الإنجليزي؟

يعاني ريال مدريد وبرشلونة هجوميًا، وبالتالي سيسعيان للحصول على خدمات عنصر هجومي بقيمة محمد صلاح وماني، لكن ما الذي يجعل ليفربول يضحي بأحدهما؟

«خمور وحشيش»: كم «شاكوش» اقتحم ملاعب كرة القدم؟

لا يهم تحديدًا مناقشة غناء المقطع الشهير خمور وحشيش، فالعالم الثقافي قد انتفض وقت غنائه داخل استاد القاهرة فقط، ألهذا المكان الرياضي كل هذه القدسية؟

جينات الأم: السر الذي قد يصل بـ «هالاند» إلى الحذاء الذهبي

بعيدًا عن أهداف هالاند الأخيرة في دوري الأبطال، فإن مجموع أهدافه يؤهله ليقتحم قمة ترتيب الحذاء الذهبي، فهل تفُيد جينات والدته في حصوله على ذلك المجد؟

الأفضل في تاريخ البريميرليج: هنري أم أجويرو؟

أكثر من 20 هدف خلال 6 مواسم متتالية كانت كافية لأن يتم استحضار صورة تيري هنري. يستطيع «أجويرو» بقوة أن يُقارن بالفرنسي، لكن أيهما أفضل؟ ذلك هو السؤال.

هل ينجح «تريزيجيه» فيما فشل فيه «محمد صلاح»؟

لماذا يعامل تريزيجيه معاملة مختلفة من قبل الجمهور المصري؟ ولماذا يتم الاحتفاء بأهدافه حتى لو غير معروف أهميتها الحقيقية؟ ربما لأبو تريكة يد في ذلك.